الرئيسيةالتسجيلدخول








اسم العضو :

كلمة السر:

ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى

   

{سارع بتقديم طلب إشرافك الإن}

شاطر | 
 

 الصدق 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حامل اللواء
مراقب عام

مراقب عام



مشاركاتي» : 815
عمري» : 28
جنسي » : ذكر
بلدي » :
اقامتي » : 08/07/2011

مُساهمةموضوع: الصدق 2   2011-07-26, 00:15

الصدق مع الله جلّ فى عُلاه



ما معنى وما علامة الصادقين والصديقين؟؟؟؟؟؟

أى تعنى استواء السر مع العلن أى يكون الظاهر والباطن لكل مسلم لابد وأن يكون فى حالة استواء

فمن أجل ذلك يحتاج المسلمون الى شئ يُقربهم الى الله تعالى بالتخلق بأخلاق أصحاب الحبيب صلى الله عليه وسلم فعلى كل مسلم أن يتدارس السيرة النبوية وسيرة الصحابة كمعلومات يستفيد بها فى حياته

لأن أفضل الصفات التى تعايشوها فعلا هى أنهم كانوا صادقين مع الله

"وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ"الزمر33 "والذي جاء بالصدق" هو رسول الله صلى الله عليه وسلم "وصدق به" هم المسلمون "أولئك هم المتقون" أى انهم اتقوا الشرك.
**** فالصادقون هم المتقون فقوله تعالى:-

"وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا" الفرقان 64-66 أن ليلهم خير ليل فقال تعالى "والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما" أي في طاعته وعبادته كما قال تعالى "كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون" وقوله "تتجافي جنوبهم عن المضاجع" الآية. وقال تعالى "أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه" الآية.

من هم الصادقون ؟؟؟؟؟؟
أولاً:- "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ"الحجرات 15

"إنما المؤمنون" أي إنما المؤمنون الكمل "الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا" أي لم يشكوا ولا تزلزلوا بل ثبتوا على حال واحدة وهي التصديق المحض "وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله" أي وبذلواجهدهم ونفائس أموالهم في طاعة الله ورضوانه "أولئك هم الصادقون" أي في قولهم إذا قالوا إنهم مؤمنون لا كبعض الأعراب الذين ليس لهم من الإيمان إلا الكلمة الظاهرة


فقال النبي صلى الله عليه وسلم قال

"المؤمنون في الدنيا على ثلاثة أجزاء:

الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله

والذي يأمنه الناس على أموالهم وأنفسهم

والذي إذا أشرف على طمع تركهُ لله عز وجل".


فعلى كل مسلم أن يتعلم أن الصدق مع الله تعالى واليقين به تعالى يؤدى لنصرته فى هذه الحياة الدنيا ورفعته فى الآخرة" إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ " غافر 51 جمع شاهد وهم الملائكة يشهدون للرسل بالبلاغ وعلى الكفار بالتكذيب أى أن النصر للمؤمنين الذين صدقوا مع الله تعالى فإن إيمانهم كرسوخ الجبال وفى ثبات الأرض.

******** ليس من علامات الصدق إظهار الشماتة بأخيك

أى لاينبغى أن تـُظهر الشماتة بأخيك فيـُعافيه الله ويبتليك

فعلى كل مسلم أن يكون فى رجولة صادقة من القلب ، فهنا رجل ليس للرجال فقط ولكن تضُم النساء لأن الرجال شقائق النساء فقال الله تعالى فى سورة الأحزاب:-

"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا" الأحزاب 23 فهنا رجا ل ليس للرجال فقط ولكن تضُم النساء لأن الرجال شقائق النساء فمنهم من يتصفوا بالثبات مع النبي صلى الله عليه وسلم (فمنهم من قضى نحبه) مات أو قتل في سبيل الله (ومنهم من ينتظر) ذلك (وما بدلوا تبديلا) في العهد وهم بخلاف حال المنافقين ولذلك جزائهم من الله تعالى المغفرة والرحمة فقال تعالى:-
"لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا"الأحزاب 24 بأن يميتهم على نفاقهم (أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا) لمن تاب (رحيما) به

"صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ" تعنى العهد مع الله تعالى 1- أن نعيش على التوحيد 2- أن نموت على التوحيد 3-- أن نموت مسلمين 4- وأن يلحقنا رب العالمين بالصالحين

ثانياً:- الرجال الذين صدقوا مع الله تعالى فى قوله تعالى:-
"وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ"التوبة118(و) تاب (على الثلاثة الذين خلفوا) عن التوبة عليهم بقرينة (حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت) أي مع رحبها ، أي سعتها فلا يجدون مكانا يطمئنون إليه (وضاقت عليهم أنفسهم) قلوبهم للغم والوحشة بتأخير توبتهم فلا يسعها سرور ولا أنس (وظنُّوا) أيقنوا (أن) مخففة (لا ملجأَ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم) وفقهم للتوبة (ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم)
هؤلاء الذين استوى عندهم السر مع العلانية [كعب بن مالك، هلال بن أمية، ومِرارة بن الربيعة]

وان الله تعالى خـَـلد أسمائهم وأشار اليهم ولم يُكذبوا على الرسول صلى الله عليه وسلم فجآهم الفرج [التوبة] من الله تعالى ان الله هو التواب الرحيم " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ"التوبة 119
فهذا نداء من الله تعالى للمؤمنين بالتقوى وأن يكونوا من الصادقين أى انهم عليهم الإلتزام بالصدق .

******* فالنجاة والتقوى بالصدق مع الله عز وجل وإنه لن ينجوا يوم القيامة الا من كان صادقاً معه تعالى

******* فالصادقون هم الخارجون من ضيق الدنيا الى سعة الآخرة والى سعة رحمة الله تعالى.

******* فالصدق التام الكامل فى أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه:-

أى أننا نأنس بالله ، ولا ننشغل بالخلق ، علينا أن ننظر الى مكون الأكوان جل فى عُلاه.

ثالثاً:- العزم والهمة للصدق فقال الله تعالى:-

"طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ"محمد 21

قال مشجعا لهم "فأولى لهم طاعة وقول معروف" أي وكان الأولى بهم أن يسمعوا ويطيعوا أي في الحالة الراهنة "فإذا عزم الأمر" أي جد الحال وحضر القتال "فلو صدقوا الله" أي أخلصوا له النية "لكان خيرا لهم".

***** فالمسلم لابد أن يكون عنده يقين بالله تعالى عند موته حين يُقتل مسلماً فيكون على شهادة

فلست أبالى على أى جنب كان فى الله مصرعى

أى أنه يموت طاهراُ مطهرا ًمغتسلاً بدون ذنوب أوأوزار لأنه صادقاً مع الله تعالى فصدقهُ الله

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-

اللهم اجعل سريرتى صادقة واجعل علانيتى خيراً من سريرتى


فقمة النقاء فى قلوبنا وعلى وجوهنا النور [من الصدق الذى نتعايش به]أى تتعايش كل الجوارح بدون معاصى

**** الصدق مع الله تعالى :-

القلب يكون مكتوب عليه "موقوفاً لله رب العالمين"

العينان يكون مكتوب عليها "بكيتا من خشية الله تعالى"

الرجلان مكتوب عليهما "قدمان سعيتا الى طاعة الله عز وجل"

"صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ" لأنه لاينجو فى هذه الحياة إلا الصادقون مع أنفسهم وأعمالهم ويحتسبون من كل شئ ، والذين يخافون الله تعالى فى كل صغيرة وكبيرة .

**** فالمسلم لابد وأن يكون فى حالة مراجعة تامة ودائمة لأعماله ويحزن على أى تقصير فى أى طاعة اعتاد عليها أى يستحضر فى كل حالة كيف يكون انه فى كل وقت قلبه حاضراً وصادقاً مع الله عز وجل

**** فالمسلم لا يكذب بالابتسامات الخادعة :-

إنما يبتسم قلبه بالإيمان فتنفرج أساريره بالإحسان [بطبيعية بدون كذب ولا نفاق]
كما أننا يمكننا أن نتعرف على الصادقين من القرآن الكريم فقال الله تعالى:-

1- "للْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ" الحشر8 يقول تعالى مبينا حال الفقراء المستحقين لمال الفيء أنهم "الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا" أي خرجوا من ديارهم وخالفوا قومهم ابتغاء مرضاة الله ورضوانه "وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون" أي هؤلاء الذين صدقوا قولهم بفعلهم وهؤلاء هم سادات المهاجرين
2- " قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ"المائدة 119
(قال الله هذا) أي يوم القيامة (يوم ينفع الصادقين) في الدنيا كعيسى (صدقهم) لأنه يوم الجزاء (لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم) بطاعته (ورضوا عنه) بثوابه (ذلك الفوز العظيم) ولا ينفع الكاذبين في الدنيا صدقهم فيه كالكفار لما يؤمنون عند رؤية العذاب
فلابد على كل مسلم أن يعلم كيف يعيش الصدق مع الله تبارك وتعالى لأن هذه هى التجارة الرابحة ففى سورة النساء بيـّنَ الحق تبارك وتعالى أن كل مسلم لو أنه فـَعل مايوعظ به

لأهداهُ الله تعالى كل الخير وشدة الثبات والأجر العظيم والهداية الى الصراط المستقيم


"وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا وَإِذاً لَّآتَيْنَاهُم مِّن لَّدُنَّـا أَجْراً عَظِيمًا وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا"النساء 66-68
فالفضل الذى منّ َالله تعالى على الصادقين أن لهم
1- جنات تجرى من تحتها الأنهار
2- رضاه تعالى عليهم
3- الفوز العظيم
4- الخير
5- الثبات
6- الصراط المستقيم



هكذا نصل الى مرحلة الصديقين أى انها أعلى مرتبة ، فالفضل والمِنـّة من الله تعالى ، فبطاعة الله عز وجل ورسوله سيكون الصادقين مع الذين أنعم الله تعالى عليهم بقوله تعالى:-

"وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللّهِ وَكَفَى بِاللّهِ عَلِيمًا"النساء69-70

(ومن يطع الله والرسول) فيما أمر به (فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين) أفاضل أصحاب الأنبياء لمبالغتهم في الصدق والتصديق (والشهداء) القتلى في سبيل الله (والصالحين) غير من ذكر (وحسن أولئك رفيقا) رفقاء في الجنة بأن يستمتع فيها برؤيتهم وزيارتهم والحضور معهم وإن كان مقرهم في الدرجات العالية بالنسبة إلى غيرهم



"رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ"الأحقاف 15

يا رب اجعل أعمالنا صالحة واجعل نفوسنا ذكية طاهرة مطهرة

يا ربنا نأتى كل يوم بذنوب كثيرة وبأخطاء عظيمة


ولكننا يا ربنا جئنا بباب أكرم الأكرمين فاغفرها لنا واسترها علينا استر علينا هذه الأوزار وهذه الخطايا واعفوا عنا وارضا عنا واشملنا بجودك واشملنا بعفوك واشملنا برضاك وافتح لنا أبواب رحمتك وفضلك


يا ربنا اجعل لنا نفساًبك مطمئنة تؤمن بلقائك وتقنع بقضائك وترضى بعطائك

يارب عفــــــــــوك عفـــــــــــــــوك عفـــــــــــــــــــــــــوك عفـــــــــــــــــــــوك عفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوك عفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوك عفــــــــــــــــــــــــــــــــــــوك

ربنا َاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام فرقان





مشاركاتي» : 845
جنسي » : انثى
بلدي » :
اقامتي » : 04/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصدق 2   2011-07-27, 00:55

اللهم امين جزاك الله خيرا يا حامل اللواء موضوع يستحق ان يقرا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حامل اللواء
مراقب عام

مراقب عام



مشاركاتي» : 815
عمري» : 28
جنسي » : ذكر
بلدي » :
اقامتي » : 08/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصدق 2   2011-07-27, 02:41

جزاكى الله خيرا امى بارك الله فيكى
:نومت




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصدق 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة النبراس الاسلامية » :: الاسلاميات :: منتدى الشريعة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» برنامج افضل مكمل غذائى حلقة بعنوان " الزعتر " من مركز الهاشمى للاعشاب الطبيعية
من طرف ماريتا 2015-03-19, 09:47

» ممكن طريقة
من طرف ام فرقان 2014-06-24, 13:49

» Adobe Photoshop CS 8
من طرف احبك ربي 2014-06-20, 20:46

» البترون الاساسي للتنورة
من طرف ام فرقان 2014-06-14, 01:34

» اجمل شىء الحب
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-06-05, 01:41

» كيف تكتشف اصدقائك المزيفيين
من طرف حامل اللواء 2014-06-02, 20:44

» موضوع مميز:هام للمنتدى
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-05-30, 19:13

» هل من مرحب
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-05-30, 18:44

» اسبح باسمك الله وليس لي سواك اخشاه
من طرف حامل اللواء 2014-05-29, 23:26


أعضاؤنا قدموا4719 مساهمة في هذا المنتدى.       |    هذا المنتدى يتوفر على 214 عُضو.   |   آخر عُضو مُسجل هو ماريتافمرحباً به.