الرئيسيةالتسجيلدخول








اسم العضو :

كلمة السر:

ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى

   

{سارع بتقديم طلب إشرافك الإن}

شاطر | 
 

 12 رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حامل اللواء
مراقب عام

مراقب عام



مشاركاتي» : 815
عمري» : 28
جنسي » : ذكر
بلدي » :
اقامتي » : 08/07/2011

مُساهمةموضوع: 12 رمضان   2011-08-12, 18:32

"وَتِلْكَ
الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ
آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ
الظَّالِمِينَ"
[12رمضان ] حدث في مثل هذا اليوم:
- في عام 238هـ، فاجأ جيش الروم بقيادة تيودور الرابع، ملك الفرنجة، مدينة دمياط في مصر بهجوم ليس له مثيل،
كان ذلك في عهد خلافة المتوكل على الله، حيث كانت مصر ولاية إسلامية تابعة
لنظام الخلافة، نهب الروم مدينة دمياط. ونشروا فيها الفساد. وأحرقوا
المساجد والدور والمخازن. وبقروا بطون الحوامل وقطعوا أرجل الرجال، لكن
المسلمين هبّوا لرد المعتدين، الذين عادوا إلى سفنهم في البحر. وقد هددت
هذه الحملة نظام الخلافة الإسلامية، لكن الأمور تبدلت تماماً لبداية الدولة
الطولونيّة، ممثله بأحمد بن طولون.

- دخول أحمد بن طولون مصر: في الثاني عشر من شهر رمضان عام 254هـ الموافق 3 سبتمبر 867م دخل أحمد بن طولون مصر من قبل باكباك والي العراق.

- بناء جامع ابن طولون بالقاهرة: في الثاني عشر من شهر رمضان عام 265هـ الموافق 7 مايو 879م، بني جامع ابن طولون في القاهرة

- في عام 421هـ رحل الشاعر الأندلسي المشهور أبو عمر أحمد بن درّاج القسطلي، هو
أحمد بن مُحَمّد بن العاصي بن دراج القسطلي الأندلسي أبو عمر. شاعر
كاتب من أهل (قسطلّة درّاج) قرية غرب الأندلس، منسوبة إلى جده. كان شاعر
المنصور أبي عامر، وكاتب الإنشاء في أيامه. وأورد ابن بسام في الذخيرة
نماذج من رسائله وفيضاً من شعره. قال عنه الثعالبي في {يتيمة الدهر**: هو
في الأندلس كالمتنبي في الشام. وهو من شعراء الذخيرة، امتاز القسطلي
بالمديح.

- وفاة الإمام ابن الجوزي: في عام 567هـ المصادف
للخامس عشر من حزيران للعام الميلادي 1201، كان رحيل الشيخ عبد الرحمن بن
عليّ، الشيخ الحافظ الواعظ، جمال الدين أبو الفرج، المشهور بابن الجوزي،
القرشي التميمي البغدادي، الحنبلي، أحد أفراد العلماء، برز في علوم كثيرة.
وانفرد بها عن عيره. وجمع المصنفات الكبار والصغار نحواً من ثلاثمائة
مصنّف، وكتب بيده نحواً من مائتي مجلّد، تفرّد بفن الوعظ الذي لم يسبق
إليه. وفصاحته وبلاغته وعذوبته وحلاوة ترصيعه ونفوذ وعظه وغوصه على المعاني
البديعة، من مؤلفاته {زاد المسير** {جامع المسانيد** {تواريخ الأمم من
العرب) وغيرها الكثير، توفي في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك. وقد
أوصى أن يكتب على قبره هذه الأبيات:

يا كثير العفو يا من كثرت ذنوبي لديه
جاءك المذنب يرجو الصفح عن جرم يديه
أنا ضيفٌ و جزاء الضيف إحسان إليه

- في عام 672هـ، رحل صاحب الألفيّة، ابن مالك أبو عبد الله الحيّاني، صاحب التصانيف،
ولد في حيّان وتوفي بدمشق، هو لغوي أندلسي مشهور. ومن الأئمة المشهورين في
علم النحو وسائر علوم اللغة العربية، اشتهر بألفيته في النحو. وقد سمّاها
{الخلاصة**. وهي أُرجوزة من ألف بيت في القواعد. وكانت وما تزال أساس كتب
التدريس في علم النحو مع شرحها لابن عقيل ولابن مالك {لاميّة الأفعال**
و{شواهد التوضيح**، كان ابن مالك كثير الاجتماع بابن خِلّكان، توفي ابن
مالك في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك ودفن بسفح جبل قاسيون في
سوريا.

- في عام 744هـ وكان يوم الأربعاء منه، توفي الشيخ كمال
الدين عبد الرحمن ابن قاضي القضاة محيى الدين يحيى بن مُحَمّد بن عليّ
القُرَشي الدمشقي، المعروف بابن الزَّكي بدمشق، وصُلِّي عليه في الغد
عقب صلاة الظهر بالجامع الأموي، ودُفن بجبل قاسيون بسوريا، كان مولده في
ليلة السابع عشر من شهر رجب لسنة ثمان وستين وست مائة بالقاهرة، بعد موت
أبيه بثلاثة أيام، سمع الحديث وحدّث ودرّس، قال البِرْزَلي: {من أعيان
الناس، دَرّس في سبيبته بالعزيزيّة وغيرها، وهو منفرد بتدريس الكلاسة، وله
حَلقة بالجامع، وتصديرٌ ويكتب في الفتاوى، أمَّ مدةً طويلة بمحراب
الصَّحابة بالجامع، ثم نُقل إلى المحراب الغربي بالكلاَّسة**.

- في عام 748هـ، قتل الملك المظفر زين الدين حاجي،
من سلاطين الدولة المملوكية في مصر، بعد حكم دام سنة وثلاثة أشهر، ضمن
سلسلة من الحكام الضعفاء في السلطنة المملوكية، قام السلطان حاجي بتقريب
مماليكه منه وتوزيع الأموال عليهم. وأضطهد طائفة أخرى من المماليك. وأخذ في
ممارسة القسوة والظلم والطغيان على الشعب المصري، فتمرد عليه بعض المماليك
وقتلوه.

- في عام 886هـ الموافق للخامس من شهر تشرين الثاني للعام الميلادي 1481، احترق المسجد النبوي الشريف للمرة الثانية،
كانت الأمطار تهطل على المدينة المنّورة بغزارة، فضربت إحدى الصواعق
المئذنة الرئيسيّة، حيث كان رئيس المؤذنين الشيخ شمس الدين ابن الخطيب بها
يؤذن للصلاة، فقضت عليه. وسقط الهلال مشتعلاً. وانشق سقف المنارة، فالتهمت
النيران سقف المسجد واحترقت الجدران والكتب والمصاحف. وعجز الناس عن إطفاء
النيران. وهلك في هذا الحريق بضعة عشر شخصاً، حيث كتب أهل المدينة للسلطان
قايت باي في مصر، فأرسل المؤن والعمّال وكل المواد لعمارته.

- عدوان تايلاندي على المسلمين:
في 12 من رمضان 1425هـالموافق 26 من أكتوبر 2004م: مقتل 87 مسلما على يد
قوات الأمن التايلاندية في مظاهرات قام بها آلاف المتظاهرين المسلمين في
إقليم ناراثيوات الذي يقطنه غالبية مسلمة جنوب تايلاند للمطالبة بإطلاق
سراح معتقلين مسلمين.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
12 رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة النبراس الاسلامية » :: الاسلاميات :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» برنامج افضل مكمل غذائى حلقة بعنوان " الزعتر " من مركز الهاشمى للاعشاب الطبيعية
من طرف ماريتا 2015-03-19, 09:47

» ممكن طريقة
من طرف ام فرقان 2014-06-24, 13:49

» Adobe Photoshop CS 8
من طرف احبك ربي 2014-06-20, 20:46

» البترون الاساسي للتنورة
من طرف ام فرقان 2014-06-14, 01:34

» اجمل شىء الحب
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-06-05, 01:41

» كيف تكتشف اصدقائك المزيفيين
من طرف حامل اللواء 2014-06-02, 20:44

» موضوع مميز:هام للمنتدى
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-05-30, 19:13

» هل من مرحب
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-05-30, 18:44

» اسبح باسمك الله وليس لي سواك اخشاه
من طرف حامل اللواء 2014-05-29, 23:26


أعضاؤنا قدموا4719 مساهمة في هذا المنتدى.       |    هذا المنتدى يتوفر على 214 عُضو.   |   آخر عُضو مُسجل هو ماريتافمرحباً به.