الرئيسيةالتسجيلدخول








اسم العضو :

كلمة السر:

ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى

   

{سارع بتقديم طلب إشرافك الإن}

شاطر | 
 

 اذكار فى الكتاب والسنه للحفظ من

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حامل اللواء
مراقب عام

مراقب عام



مشاركاتي» : 815
عمري» : 28
جنسي » : ذكر
بلدي » :
اقامتي » : 08/07/2011

مُساهمةموضوع: اذكار فى الكتاب والسنه للحفظ من   2011-09-01, 17:55

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الحمد لله الذي جعل ذكره عدة للمتقين، وجنة واقية للمؤمنين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذي بين للعباد فضائل الأذكار، وما فيها من المنافع الكبار، وكان به العمل في جميع الأعصار، وبعد،،


وقبل أن أشرع في المقصود أود أن أذكر بعض الفوائد وهي:

* الذكر له معنيان:

أحدهما: الذكر الذي هو ضد الغفلة وهو الذكر القلبي

الثاني: الذكر الذي هو ضد السكوت وهو الذكر اللساني.

فالذكر بالقلب: هو التفكر في عظمة الله وجلاله وآياته ولا مدخل للسان فيه، أو فيه مدخل غير معتد به بحيث يأتي به همساً بحيث لا يسمع به نفسه بناء على القول المشهور أن الذكر باللسان هو ما أسمع نفسه كما سيأتي.

واختلفوا هل يؤجر على ذلك أم لا؟ والتحقيق هو:

أ-لا يحصل له شيء رتب الشارع على القول به حتى يتلفظ به ويسمع نفسه.

ب-إذا لم يرتب الشارع على القول به شيئاً فإنه لا يثاب من حيث اللفظ بل يثاب من حيث المعنى واشتغال النفس به.

والملائكة تكتب الذكر القلبي بإطلاع الله لهم خلافاً لمن قال إنهم لا يكتبون لأنه لا يطلع عليه غير الله تعالى.

ويكون الذكر كذلك باللسان: بأن يحركه بحيث يتلفظ به ويسمع نفسه، ولا يعتبر ذاكراً باللسان إلا بالتلفظ به مع السماع، فإن لم يسمع نفسه كان ذاكراً بالقلب كما سبق، وعليه لا يحرم على الجنب تحريك لسانه بالقرآن وهمسه بحيث لا يسمع نفسه لأنها ليست بقراءة، ولا تصح صلاة من لم يسمع نفسه كذلك على المعتمد، والسماع المعتد به يكون بسماع الصوت مع الحروف، أما لو سمع الصوت من غير الحروف فلا اعتبار به.

والأفضل أن يجمع بين الذكر القلبي واللساني ثم اللساني وهو الذي رتب الشارع على القول به في أذكار اليوم والليلة وغيرهما ففيه امتثال لأمر الشارع، ثم الذكر بالقلب. والجمع بين الذكر

القلبي واللساني يكون:
بحضور القلب بحيث يتدبر ما يذكر ويعقل معناه ولهذا استحبوا مد الذاكر قول: لا إله إلا الله لما فيه من التدبر.

قال ابن الجزري في الحصن الحصين فإن جهل شيئاً أي مما يتعلق بلغته أو إعرابه تبين معناه ولا يحرص على تحصيل الكثرة بالعجلة ا 0 ه أي فإنه يؤدي إلى أداء الذكر مع الغفلة وهو خلاف المطلوب لأن القصد من الذكر هو الحضور مع المحبوب وفيه تنبيه على أن قليل الذكر مع الحضور خير من الكثير منه مع الجهل والفتور.

* يجوز مع الكراهة الذكر للمحدث والجنب والحائض والنفساء في غير قراءة القرآن إلا إذا لم يقصده كآية الركوب ونحوها.

* ينبغي المحافظة على وظيفة الذكر سواء كان في الليل أو النهار، أو عقيب الصلاة، فإن فاته تداركها ولا يهملها لأنه إذا اعتاد الملازمة لم يعرضها للتفويت، وإذا تساهل في قضائها سهل عليه تضييعها في وقتها.


الاستعاذة :488

عن أبي سلمة بن عبد الرحمن  قال: كان رسول الله  يقول:
(( تعوذا بالله من الشيطان الرجيم, من همزه ونفخه ونفثه ))
قالوا: يا رسول الله وما همزه ونفخه ونفثه؟ قال: (( أما همزه فهذه الوتة, التي تأخذ بني آدم, وأما نفخه فالكبر, وأما نفثه فالشعر))

[قال الشيخ رحمه الله: أخرجه أحمد 6/156 بإسناد صحيح إلى أبي سلمة.الإرواء 2/57 صفة الصلاة95, 96]


صفة الاستعاذة:
(( أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم, من همزه, ونفخه, ونفثه ))
(( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم, من همزه, ونفخه, ونفثه))
491 (( أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ))
[الإرواء 2/35]

(( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ))
[هداية الرواة 2354, 2355]
لقول الله تعالى: وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه

هو السميع العليم  [فصلت 36]


الأذان:493
وقال سهيل بن أبي صالح أرسلني أبي إلى بني حارثة, ومعي غلام لنا أو صاحب لنا, فناداه مناد من حائط باسمه, فأشرف الذي معي على الحائط, فلم ير شيئاً, فذكرت ذلك لأبي, فقال: لو شعرت أنك تلقى هذا لم أرسلك, ولكن إذا سمعت صوتاً فناد بالصلاة فإني سمعت أبا هريرة  يحدث عن النبي  أنه قال:
(( إن الشيطان إذا نودي بالصلاة أدبر ))
[ صحيح الكلم108]


قرأ سورة البقرة:494


عن عبد الله  قال رسول الله :
(( اقرؤا سورة البقرة في بيوتكم, فإن الشيطان لا يدخل بيتاً يقرأ فيه سورة البقرة )) [الصحيحة 1521]
495 عن عبد الله بن مسعود  موقوفاً ومرفوعاً: (( أن كل شيء سناماً, وسنام القرآن سورة  البقرة , وأن الشيطان إذا سمع سورة البقرة, خرج من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة ))
[الصحيحة 588]


وعن أبيِّ بن كعبٍ قال للجن فما يُنجينا منكم؟ قال: هذه الآية التي في سورة  البقرة :
 اللهُ لا إله إلا هو الحيُّ القَيُّومُ.... من قالها حين يُمسي, أجيرَ منا حتى يُصبحَ, ومن قالها حين يُصبحُ أجيرَ منَا حتى يُمسي. فلما أصبح أتى رسول الله  فذكر ذلك له فقال :
(( صدق الخبيث ))
[صحيح الترغيب 658]

مَنْ قَرَأَ آيَةَ الْكُرْسِيِّ

لحديث أبي بن كعب رضي الله عنه أنه كان له جُرُن ([2]) من تمر، فكان ينقص، فحرسه ذات ليلة، فإذا هو بدابة شبه الغلام المحتلم، فسلم عليه فرد عليه السلام، فقال : ما أنت جني أم إنسي ؟ قال : جني . قال: فناولني يدك. فناوله يده فإذا يده يد كلب وشعره شعر كلب . قال: هذا خلق الجن؟ قال: قد علمت الجن أن ما فيهم رجل أشد مني. قال: فما جاء بك؟ قال: بلغنا أنك تحب الصدقة فجئنا نصيب من طعامك. قال: فما ينجينا منكم ؟ قال هذه الآية التي في سورة البقرة }الله لا إله إلا هو الحي القيوم{ من قالها حين يمسي أجير منها حتى يصبح، ومن قالها حين يصبح أجير منا حتى يمسي. فلما أصبح أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال :«صدق الخبيث» [رواه النسائي في الكبرى والطبراني وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب برقم (662)] .


الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ

وعَنِ النُّعْمَانِ ابْنِ بَشِيرٍ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ كِتَابًا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِأَلْفَيْ عَامٍ أَنْزَلَ مِنْهُ آيَتَيْنِ خَتَمَ بِهِمَا سُورَةَ الْبَقَرَةِ وَلا يُقْرَأَانِ فِي دَارٍ ثَلاثَ لَيَالٍ فَيَقْرَبُهَا شَيْطَانٌ . رواه الترمذي قال الشيخ الألباني : صحيح
وعَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْبَدْرِيِّ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ. صحيح البخاري

سورتين الاخلاص والمعوذتين

قال عبد الله بن خبيب: خرجنا في ليلة ممطرة وظلمة شديدة نطلب النبي صلى الله عليه وسلم ليصلي لنا فأدركناه فقال: "قل" فلم أقل شيئاً. ثم قال: "قل" فلم أقل شيئاً . ثم قال "قل" فقلت: يا رسول الله ما أقول؟ قال: "قل هو الله أحد والمعوذتين" حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات يكفيك من كل شيء" خرجه أبو داود والنسائي والترمذي وقال: حديث حسن صحيح.
وحسنه الحافظ ابن حجر كما في فتوحات ابن علان.
وقوله (يكفيك من كل شيء) له معنيان:
1- يغنيك من كل أنواع الذكر والثناء في الصباح والمساء.
2-أو يكفيك قراءة هذه السور دفع الطوارق في الليل والنهار، وحوادثهما من الآفات والبلايا والدواهي ونحوها.
وعلى هذا التفسير إن جعلنا (من) لابتداء الغاية فالمعنى يكون تدفع عنك من أول مراتب السوء إلى آخرها، وإن جعلنا (من) تبعيضية فالمعنى: يكفيك بعض كل نوع من أنواع السوء.


*العصمة من الدجال
قال الشيخ (محمد ناصر الدين الألباني) رحمه الله

الأسباب التي تعصم من فتنته الدجال هي:
أولاً: الاستعاذة بالله تعالى من شر فتنته, والإكثار منها, لا سيما في التشهد الأخير في الصلاة, فقد قال رسول الله :
502 (( إذا فرغ أحدكم من التشهد الآخر, فليستعذ بالله من أربع, يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم, ومن عذاب القبر, ومن فتنة المحيا والممات, ومن شر فتنة المسيح الدجال ))
[صفة الصلاة 182 ]
بل إنه أمر بالاستعاذة من فتنته أمراً عاماً كما في حديث زيد بن ثابت
503 قال: قال النبي  :
(( تعوّذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن قالوا: نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن. قال:
(( تعوّذوا بالله من فتنة الدجال )) قالوا: نعوذ بالله من فتنة

الدجال.

ثانياً: أن يحفظ عشر آيات من أول سورة  الكهف عصم من فتنة الدجال
504 فقد قال :
(( من يحفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من فتنة الدجال ))
[مختصر مسلم 2098]
ثالثاً: أن يبتعد عنه, ولا يتعرض له, إلا إن كان يعلم من نفسه أنه لن يضره, لثقته بربه, ومعرفته بعلاماته التي وصفه النبي  بها.
505 لقوله :
(( من سمع بالدجال فلينأ عنه, فوالله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه, مما يبعث به الشبهات ))
رابعاً: أن يسكن مكة والمدينة, فإنهما حرمان آمنان منه.
506 لقوله : (( يجيء الدجال فيطأ الأرض إلا مكة والمدينة, فيأتي المدينة, فيجد بكل نقب من نقابها صفوفاً من الملائكة ))
[الصحيحة 2457]
ومثلهما المسجد الأقصى والطور
عن رجل من أصحاب النبي  قال سمعت رسول الله
 يقول:
(( أنذرتكم فتنة الدجال, فليس من نبي إلا أنذر قومه أو أمته: وإنه آدم, جعد, أعور عينه اليسرى, وإنه يمطر ولا ينبت الشجرة, وأنه يسلط على نفس فيقتلها, ثم يحييها, ولا يسلط على غيرها.
وأنه معه جنة ونار, ونهر وماء, وجبل خبز, وإن جنته نار, وناره جنة, وإنه يلبث فيكم أربعين صباحاً يرد فيها كل منهل, إلا أربع مساجد: مسجد الحرام, ومسجد المدينة, والطور, ومسجد الأقصى, وإن شكل عليكم أو شبه, فإن اللهkليس بأعور )) [أخرجه أحمد[5/434, 435] وإسناده صحيح] .
وأعلم أن هذه البلاد المقدسة إنما جعلها الله عصمة من الدجال لمن سكنها وهو مؤمن ملتزم بما يجب عليه من الحقوق والواجباب تجاه ربه .أه
[قصة المسيح الدجال ونزول عيسى 32 , 34,33]

* الدعاء لرد كيد مردة الشياطين

496 وقال أبو الدرداء  قام رسول الله  يصلي فسمعناه يقول:
(( أعوذ بالله منك )) ثم قال: (( ألعنك بلعنة الله (ثلاثاً))) وبسط يده كأنه يتناول شيئاً, فلما فرغ من الصلاة, قلنا يا رسول الله! سمعناك تقول في الصلاة شيئاً لم نسمعك تقوله قبل ذلك, ورأيناك بسطت يدك قال: (( أن عدو الله إبليس, جاء بشهاب من نار, ليجعله في وجهي, فقلت: أعوذ بالله منك (ثلاث مرات) ثم قلت: ألعنك بلعنة الله التامة (ثلاث مرات) فلم يستأخر, ثم أردت أخذه, والله لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقاً يلعب به ولدان أهل المدينة ))
[مختصر مسلم 308]
497 عن أبي التياح قال سأل رجل عبد الرحمن بن خنبش : كيف صنع رسول الله  حين كادته الشياطين؟ قال:
(( جاءت الشياطين إلى رسول الله  في الأودية وتحدرت عليه من الجبال, وفيهم شيطان معه شعلة من نار, يريد أن يحرق بها رسول الله  قال: فرعب قال: وجاء جبريل  فقال:

يا محمد! قل. قال: ما أقول؟قال: قل:
(( أعوذ بكلمات الله التامَّات التي لا يجاورهنّ بَرُ, ولا فاجرُ, من شرِّ ما خلق, وذرأ, وبرأ, ومن شرِّ ما ينزل من السماء, ومن شرِّ ما يعرج فيها, ومن شرِّ ما ذرأ في الأرض, ومن شرِّ ما يخرج منها, ومن شرِّ فتن الليل, والنهار, ومن شرِّ كلِ طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن ))
فطفئت نار الشياطين وهزمهم الله عز وجل.
[الصحيحة 2995]

ورسله, فأن ذلك يذهب عنه))
[الصحيحة 116][تراجع العلامة 206]
500 قال رسول الله :
(( يُوشِكُ الناسُ يتساءلُونَ بينهم, حتى يقولُ قائلُهُم: هذا اللهُ خَلَقَ الخَلْقَ, فمنْ خلَقَ الله عز وجل ؟ فإذا قالوا ذلك, فقولوا:
 الله أحدٌ. اللهُ الصمدُ. لم يلدْ ولم يولدْ. ولم يكُنْ لهُ كُفُواً أحدٌ  ثم ليتفلْ أحدُكُم عنَ يسارِهِ ثلاثاً, ليستعِذْ من الشَّيطانِ))
[الصحيحة 118]
501 وقال أبو زميل: قلتُ لا بن عباس  ما شيء أجدُهُ في نفسي يعني شيئاً من شَكَ فقال لي( إذا وجدتَ في نفسكَ شيئاً فقلْ: هو الأولُ, والآخرُ, والظاهرُ, والباطنُ, وهو بكل شيءٍ عليم))
[صحيح الكلم 111]
قال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني (رحمه الله)
وخلاصتها أن يقول: آمنت بالله ورسله, الله أحد, الله الصمد, لم يلد ولم يولد, ولم يكن له كفواً أحد.[وقول: هو الأول, والآخر, والظاهر, والباطن, وهو بكل شيء عليم] ثم يتفل عن يساره (ثلاثاً), يستعيذ بالله من الشيطان, ثم ينتهي عن الانسياق مع الوسواسة. وأعتقد أن من فعل ذلك, طاعة لله ورسوله, مخلصاً
في ذلك, أنه لا بد أن تذهب الوسوسة عنه, ويندحر شيطانه لقول رسول الله : (( فإن ذلك يذهب عنه )). أه
[الصحيحة 1/236]



عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، في يوم مائة مرة، كانت له عدل عشر رقاب، وكتب له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء إلا رجل عمل أكثر منه" رواه البخاري ومسلم.
قال النووي في شرح مسلم (17/17): وظاهر إطلاق الحديث أنه يحصل الأجر المذكور سواء قاله متوالية أو متفرقة في مجالس، أو بعضها أول النهار وبعضها أخره لكن الأفضل أن يأتي بها متوالية في أول النهار يكون حرزاً له في جميع نهاره.
عن أبي هريرة قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله ما لقيت من عقرب لدغتنى البارحة؟ قال: أما لو قلت حين أمسيت أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم تضرك" رواه مسلم، والترمذي وحسنه ولفظه "من قال: حين يمسي ثلاث مرات أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره حمة تلك الليلة" قال سهيل: وكان أهلنا تعلموها فكانوا يقولونها كل ليلة، فلدغت جارية منهم فلم تجد لها ألماً، و رواه ابن حبان بنحوه و "الحمة" بضم الحاء المهملة وتخفيف الميم.

8 عن أبَانَ بنِ عُثْمَانَ, قال: سَمِعْتُ عُثْمَانَ بْنَ عَفّانَ  يقُولُ: سمعتُ رسُولُ اللهِ :
(( مَا مِنْ عبدٍ يقولُ في صباحِ كُلّ يومٍ, ومَساءِ كُلّ لَيْلَةٍ: بِسمِ الله الذِي لا يَضُرُّ مَعَ اسمِهِ شَيءُ, في الأرْضِ ولا في السَّماءِ وهوَ السَّميعُ العليِمُ, ثلاثَ مرَّاتِ, لمْ تضرَّهُ شيءٌ ))

فكان أبَانُ بن عثمان قد أصابه طرف فَالجٍ, فجعل الرجلُ الذي سمع منه الحديث ينظرُ إليه! فقال لهُ أبانُ ما لك تنظر إلي؟‍‍‍ فوالله ما كذبت على عثمان ولا كذب عثمان على النبي  !ولكن اليوم أصابني فيه ما أصابني غضبت فنسيت أن أقولها.
[ صحيح الترمذي 3388][صحيح أبي داود 5088]

عن أبي أيوب الأنصاري  عن النبي  قال:
(( من قال حين يُصبحُ: لا إله إلاّ اللهُ وحدَه لا شريكَ له، له الملكُ, وله الحمْدُ, يُحيي ويُميت, وهو على كُلّ شيء قديرٌ عشرَ مرّاتٍ كتب اللهُ له بكلّ واحدةٍ قالَها عَشر حسناتٍ وحطَ عنه بها عشرَ سيِّئات,ٍ ورفعه اللهُ بها عشرَ دَرَجاتٍ, وكُنَّ له كعشرِ رقاب,

وكُنَّ له مَسلَحةً من أوّلِ النهار إلى آخره, ولم يَعْمل يومئذٍ عملاً يقْهَرُهُنّ, فإنْ قالها حين يُمْسي فكذلك ))
[الصحيحة 2563]


* الذكر عند دخول المنزل قال جابر  سمعت النبي  يقول:
(( إذا دخل الرجلُ بَيتَهُ, فَذكَرَ اللهَ تعالى عند دخوله, وعند طعامه, قال الشّيطان: لا مبيتَ لكم, ولا عَشاءَ, وإذا دخل فلم يذكر الله تعالى عند دخوله, قال الشيطان: أدركتُم المبيِتَ, وإذا لم يذكر الله تعالى عند طعامه قال: أدركتُم المبيتَ والعَشاء ))
[مختصر مسلم 1297]
عن أنس  قال لي رسول الله :
(( يا بُنيَّ! إذا دَخَلْتَ على أَهلِكَ, فسلِّمْ, يكُنْ بَرَكَةً عليكَ, وعلى أهلِ بيتِكَ ))

* ما يقول إذا خرج من المنزل
عن أنس  قال: قال رسول الله  :مِنَ قالَ إذا خَرَجََ مِن بيتِه :
(( بِسْمِ الله, توَكَّلْتُ على الله, لا حَوْلَ ولا قوَّةَ إلا بالله تعالى,
يُقالُ له: كُفِيتَ, ووُقِيتَ وهُدِيتَ, وتنحَّى عنه الشيطانُ, فيقولُ لشيطانٍ آخر: كيفَ لكَ برَجلٍ قَدْ هُدِيَ وكُفِيَ ووُقِيَ؟ ))
[صحيح الكلم 44]
الدعاء عند دخول المسجد
88 عبد لله بن عمرو  عن النبي  أنّهُ كانَ إذَا دَخَلَ المسجد, قالَ:
((أعُوذُ باللهِ العَظِيمِ وبِوجْهِهِ الكَرِيمِ, وسُلطَانِهِ القَدِيمِ, مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ )) قالَ: (( فإذَا قَالَ ذَلِكَ, قالَ الشَّيْطَانُ: حُفِظَ مِنَّي سَائِرَ اليوْمِ ))
[صحيح أبي داود485]


*الدعاء عند الخروج من المسجد

91 عن فاطمة بنت رسول الله  قالت: كان رسول الله  إذا خرج من المسجد قال:
(( بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله, اللهم..افتح لي أبواب فضلك ))
[صحيح ابن ماجه 632][تمام المنة290][ تراجع العلامة 510]
92 عن أبي هريرة  أن رسول الله  قال:
(( إذا خرج [أحدكم من المسجد] فليُسلم على النبي  وليقل اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم ))
[صحيح ابن ماجه 780]
93 عن أبي حميد أو أبي أسيد الأنصاري  قال: قال رسول الله :
(( إذا خرج [أحدكم من المسجد]فليسلم على النبي  وليقل: اللهم إني أسألك من فضلك ))
[صحيح أبي داود 484]
94 عن فاطمة بنت الحسين عن فاطمة بنت النبي  قالت:
قال لي رسول الله  إذا دخلتِ فقولي:
(( بسم الله, والسلام على رسول الله, اللَّهُمَّ صلّ على محمد,

وعلى آل محمد,... وسهل لنا أبواب فضلك))
[فضل الصلاة على النبي  72]
قال الشيخ
أن يبدأ الخروج [من المسجد] بالرجل اليسرى, عكس الدخول فإنه من السنة. وأن يقول عند ذلك:
(( بسم الله اللهم صلِّ على محمد وسلم, اللهم إني أسألك من فضلك )) وكان يقول:
(( اللهم اعصمني[وفي لفظ: أجرني, وفي آخر أعذني] من الشيطان الرجيم )) وهذا كله واجب قوله, للأمر به كما مضى.أه [الثمر المستطاب 628]


المصدر
جامع
صحيح الأذكار










[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اذكار فى الكتاب والسنه للحفظ من
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة النبراس الاسلامية » :: الاسلاميات :: الرقيه الشرعيه-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» برنامج افضل مكمل غذائى حلقة بعنوان " الزعتر " من مركز الهاشمى للاعشاب الطبيعية
من طرف ماريتا 2015-03-19, 09:47

» ممكن طريقة
من طرف ام فرقان 2014-06-24, 13:49

» Adobe Photoshop CS 8
من طرف احبك ربي 2014-06-20, 20:46

» البترون الاساسي للتنورة
من طرف ام فرقان 2014-06-14, 01:34

» اجمل شىء الحب
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-06-05, 01:41

» كيف تكتشف اصدقائك المزيفيين
من طرف حامل اللواء 2014-06-02, 20:44

» موضوع مميز:هام للمنتدى
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-05-30, 19:13

» هل من مرحب
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-05-30, 18:44

» اسبح باسمك الله وليس لي سواك اخشاه
من طرف حامل اللواء 2014-05-29, 23:26


أعضاؤنا قدموا4719 مساهمة في هذا المنتدى.       |    هذا المنتدى يتوفر على 214 عُضو.   |   آخر عُضو مُسجل هو ماريتافمرحباً به.