الرئيسيةالتسجيلدخول








اسم العضو :

كلمة السر:

ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى

   

{سارع بتقديم طلب إشرافك الإن}

شاطر | 
 

 (¯`·._.·(داعيـــات إلى الهـــدى )·._.·°¯)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاميرة الجزائرية





لفبي :
مشاركاتي» : 1136
عمري» : 27
جنسي » : انثى
بلدي » :
اقامتي » : 03/09/2009

مُساهمةموضوع: (¯`·._.·(داعيـــات إلى الهـــدى )·._.·°¯)   2010-03-08, 18:08

﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ﴾



السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

أخواتي الفضليات

يا من تحملن هم الدعوة الى الله وتأملن في خدمة الاسلام

نعدوكن إلى المشاركة والانضمام لهذا المشروع الجديد
داعيات إلى الهدى
سائلين الله الاخلاص والقبول في كل قول وعمل
آملين أن يؤتي بثمارٍ طيبةٍ لكل الأخوات المشاركات و المتابعات باذن الله وحوله




أهمية الدعوة إلى الله ومقامها في الإسلام

مقام الدعوة في الإسلام عظيم، بل هي أساس من أسس انتشارهِ، وركن من أركان قيامه.

{قُلْ
هَذِهِ سَبِيلِى أَدْعُو إِلَىَ اللّهِ عَلَىَ بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ
اتّبَعَنِى وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}

فلولا الدعوة إلى الله لما قام دين، ولا انتشر إسلام، ولولاها لما اهتدى عبد، ولما عَبدَ الله عابد.. ولما دعا الله داع. {يََأَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رّبّكَ ، وإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ}
فبالدعوة
إلى الله تعالى: يُعبَد الله وحده، ويهتدي الناس، فيتعلمون أمور دينهم، من
توحيد ربهم، وعبادته، وأحكامه من حلال وحرام، ويتعلمون حدود ما أنزل الله.

وبالدعوة إلى الله تعالى: تستقيم معاملات الناس، من بيع وشراء، وعقود، ونكاح، وتصلح أحوالهم الاجتماعية والأسرية.

وبالدعوة إلى الله تعالى: تتحسن أخلاق الناس، وتقل خلافاتهم، وتزول أحقادهم وضغائنهم، ويقل أذى بعضهم لبعض.

وإذا ما قامت الدعوة على وجهها الصحيح، واستجاب الناس لها، تحقق للدعاة وللمدعوين سعادة الدنيا والآخرة.

قال تعالى: {وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَىَ دَارِ السّلاَمِ}.
وقال تعالى:{وَيقَوْمِ مَا لِى أَدْعُوكُمْ إِلَى النّجَاةِ وَتَدْعُونَنِى إِلَى النّارِ}.
وبالدعوة إلى الله تعم الرحمة بين العباد {وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لّلْعَالَمِينَ}
وبالدعوة إلى الله ينتشر الأمن، ويسود السلام، ويتحقق العدل بين الأنام.


قال تعالى: { الّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُوَاْ إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلََئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مّهْتَدُونَ }
وقال تعالى: {وَعَدَ
اللّهُ الّذِينَ آمَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ
لَيَسْتَخْلِفَنّهُمْ فِي الأرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الّذِينَ مِن
قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكّنَنّ لَهُمْ دِينَهُمُ الّذِى ارْتَضَىَ لَهُمْ
وَلَيُبَدّلَنّهُمْ مّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً}

وإذا
استجاب الناس للدعوة، وعملوا بالشريعة، حُفظت الأموال، وعصمت الدماء،
وصينت الأعراض، فأمن الناس على أنفسهم، واطمأنوا على أموالهم وأعراضهم،
وانتشر الخير، وانقطع الفساد.

قال تعالى: {مَنْ
عَمِلَ صَالِحاً مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىَ وَهُوَ مُؤْمِنٌ
فَلَنُحْيِيَنّهُ حَيَاةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنّهُمْ أَجْرَهُم
بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}

كل
ذلك لا يتم إلا بالدعوة إلى الله عز وجل، لذلك كان للدعوة في الإسلام،
الحُظوة الكبرى، والقِدْح المعلاّ، والفضل العظيم، وكانت وظيفة الأنبياء
الأولى.

قال تعالى: {يَأَيّهَا
النّبِىّ إِنّآ أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشّراً وَنَذِيراً *
وَدَاعِياً إِلَى اللّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مّنِيراً }


فالدعوة إلى الله، شرف عظيم، ومقام رفيع، وإمامة للناس، وهداية للخلق، فضلاً عما ينتظر الداعين في الآخرة من أجر عظيم، ومقام كريم.


فضل الدعوة إلى الله تعالى

ولِما
كان للدعوة من أهمية بالغة في دين الله، وأثر كبير في إصلاح البشرية، جعل
الله لأصحابها شرفاً عظيماً، ومقاماً رفيعاً، وإمامة للناس في الدنيا.

{وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمّا صَبَرُواْ وَكَانُواْ بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ}

وفضلاً عن هذا كله، جعل الله لصاحبها أجراً عظيما، ومنزلة كبيرة، ومقاماً كريماً في الآخرة.

قال تعالى:{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مّمّن دَعَآ إِلَى اللّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنّنِى مِنَ الْمُسْلِمِينَ}
فهذا
النص يقرر: أن الدعوة إلى الله المقرونة بالعمل الصالح، من أجلِّ الأعمال،
وأفضل العبادات، وهي شهادة لصاحبها: أنه من أحسن الناس ديناً، وأقومهم
طريقا.

وعدَّ الله من دعا إلى الخير والهدى من المفلحين، قال سبحانه:

{وَلْتَكُن
مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلََئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
وأخبر رسول الله ? ما للداعية من خير، فقال ? لعلي رضي الله عنه - في حديث طويل -:

"فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حُمْرِ النعَم"
وحمر النعم: ((هي الإبل النفيسة))
قال العسقلاني: "قيل: المراد خير لَكَ مِنْ أن تكون لك فتتصدق بها، وقيل: تقتنيها وتملكها..."
وقد أخبر رسول الله ? ما للداعية من أجر عظيم، وثواب دائم، ونماء في أجره، وتعاظم في ثوابه، مادام أثر دعوته قائمًا، ونفعها جاريًا.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ? قال: "ن دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا..."
فكل
دعوة يقوم بها الداعي يؤجر عليها، وإن لم يستجب المدعوون، فإن استجاب
المدعوون، كان للداعي أجر بكل عمل يقوم به المدعو، مهما كان عدد المدعوين،
ولو بلغ ألوفاً مؤلفة، ودهوراً مديدة، ولا يُنقص ذلك من أجر المدعوين شيئا.

فأي
منزلة أعظم من هذا؟!؟ وأي ثواب أكبر من هذا؟!؟ وأي عمل أنفع من هذا..؟!!
إن مِثْل هذا الفضل العظيم قلما يوجد في أمر من أمور الإسلام، كما وجد في
الدعوة إلى الله عز وجل.


حكم الدعوة إلى الله تعالى
دلت نصوص الكتاب والسنة على وجوب الدعوة إلى الله - بمعناها العام - على كل مسلم ومسلمة، كل حسب وسعه.

والوسع يشمل: الوسع العلمي، والمالي، والبدني، والقدرة على أداء الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، قال تعالى: {يََأَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رّبّكَ}
وقال تعالى:{ادْعُ إِلِىَ سَبِيلِ رَبّكَ}
وقال ?: "بلغوا عني ولو آية" لحديث
وهذه الألفاظ (بلِّغ) (ادع) (بلِّغوا)، أوامر صريحة، وإطلاقات شاملة، والأصل في الأمر الوجوب، وفي الإطلاق الشمول.

فهي توجب الدعوة على كل مسلم ومسلمة، كُلاًَ في حدود وسعه.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "الدعوة إلى الله واجبة على كل من اتبعه (أي الرسول) وهم أمته، يدعون إلى الله كما دعا إلى الله"
ويتأكد
هذا الوجوب على طائفة من الناس، أن تقوم بالدعوة إلى الله في كل مكان
وتجمع، في المدينة، وفي الحي، وفي القرية، وفي الوزارة، وفي الشركة، وفي
المؤسسة، وفي كل تجمع للمسلمين، يجب أن تقوم طائفة بتحمل أعباء الدعوة إلى
الله، وذلك لقوله تعالى:{وَمَا
كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلّ
فِرْقَةٍ مّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لّيَتَفَقّهُواْ فى الدّينِ وَلِيُنذِرُواْ
قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوَاْ إِلَيْهِمْ لَعَلّهُمْ يَحْذَرُونَ}
وهذا القيام بأمر الدعوة، واجب على الكفاية، لقوله تعالى:

{وَلْتَكُن
مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلََئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}

ولكن قد تجب على عين إذا تعين عليها ذلك، كأن لا يقدر أحد غيره على تبليغ أمر ما، أولم يقم به أحد.

قال
شيخ الإسلام ابن تيمية: "قد تبين بهذا: أن الدعوة إلى الله تجب على كل
مسلم، لكنها فرض على الكفاية، وإنما يجب على الرجل المعين من ذلك ما يقدر
عليه، إذا لم يقم به غيره".

والدعوة إلى الله لا تقتصر على صورة معينة، بل تتعدد صورها، وتتنوع سبلها.

فمن عَلِم آيةً فبلغها، فقد دعا إلى الله، ومن حفظ حديثاً فنشره بين الناس، فقد دعا إلى الله.

ومن
رأى قوماً غافلين فذكَّرهم، فقد دعا إلى الله.. ومن رَبَّى أهله على
الهدى، فقد أبلغ رسالة الله..، ومن نصح للناس، وعلمَّهم، وأمرهم بالمعروف
ونهاهم عن المنكر، فقد دعا إلى الله..

ويزداد عظم المسؤولية، كلما ازداد علم المرء، وقدرته، ومنزلته بين الناس.

وكلما ازداد العلم، والدعوة، والمسؤولية، ازداد الأجر،

وارتفع القدر، ونيلت الدرجات



*فكرة المشروع*

هو تدريب عملي للداعية المبتدئة لتدريبها على تحضير الدروس والقائها باذن الله
تقوم
فيه الأخوات المشاركات في اليوم المحدد أو اللقاء الأسبوعي المحدد باذن
الله بكتابة درسها وعرضه على الأخوات بطريقتها الخاصة وليس نقلاً بعد أن
تكون قامت بتحضيره مسبقاً
كما تتلقى تساؤلات الأخوات حول الدرس المطروح ومحاولة الاجابة عليها ممَ قرأته

شروط وكيفية المشاركة

1-
سوف يطرح باذن الله خمس دروس مختلفة سوف توضح أقسامها فيما يلي كل أخت سوف
تختار القسم الذي تود طرح درسها حوله أي أن الفريق يتكون من 5 أخوات

2- بعد إختيار الأخوات لنوعية الدروس واكتمال الفريق نحدد يوم في الأسبوع تطرح فيه الأخوات دروسهن فيه

3- تقوم الأخوات خلال الأسبوع بتحضير الدروس ويوم اللقاء الأسبوعي تكتب الأخت الموضوع باسلوبها الخاص ومن فهمها هي وليس نقلاً

4- يمكن الاعتماد على مصادر لكتابة الأيات والأحاديث فقط وهذا لتجنب الخطأ فيهما

5-
الأخوات المشاركات يلتزمن بيوم انزال الدروس كل أسبوع لمدة 4 أسابيع
وبعدها سوف نقوم بتجديد الفريق لاتاحة الفرصة لأكبر عدد من الأخوات
بالاستفادة باذن الله

6- تقدم هنا طلبات الالتحاق بالمشروع وتحديد يوم اللقاء فقط أما الدروس فسوف يفتح لها موضوع مستقل في اليوم المحدد

أقسام الدروس

1-
تفسير : تقوم الأخت باختيار سورة وشرح تفسيرها وسبب نزول الايات ويمكن
تقسيم شرح السورة الواحدة على أكثر من اسبوع أو تقسيمها على الأربعة
أسابيع اذا كانت طويلة

2- حديث : ذكر حديث وشرحه ومعاني الكلمات والمستفاد منه

3- عقيدة : شرح درس عن العقيدة كل أسبوع

4- سيرة نبوية : القاء الضوء على أجزاء من السيرة النبوية العطرة

5-سير الصحابة : كل أسبوع مع صحابي جليل منذ بداية اسلامه وحتى وفاته وممكن تقسيم حياة الصحابي الواحد على أكثر من أسبوع حسب طولها

على الأخوات الراغبات في الانضمام تسجيل طلبهن هنا و اختيار القسم الذي تود شرحه



نتمنى لكن أكبر افادة ممكنة باذن الله وحوله

مع خالص حبي
محبتكن في الله

**الاميرة**

الموضوع صمم خصيصا لاجلكن









Don't Be Sad ... with Allah ... No One Be Sad Anymore
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام فرقان





مشاركاتي» : 845
جنسي » : انثى
بلدي » :
اقامتي » : 04/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: (¯`·._.·(داعيـــات إلى الهـــدى )·._.·°¯)   2010-03-09, 23:35

جزاكي الله خيرا موضوع في القمة نسال الله ان يبارك لك في هدا العمل ويجزيك خيرا الجزاء
اعجبني كثيرا ولي عودة لقراءته




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(¯`·._.·(داعيـــات إلى الهـــدى )·._.·°¯)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة النبراس الاسلامية » :: الاسلاميات :: منتدى الشريعة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» برنامج افضل مكمل غذائى حلقة بعنوان " الزعتر " من مركز الهاشمى للاعشاب الطبيعية
من طرف ماريتا 2015-03-19, 09:47

» ممكن طريقة
من طرف ام فرقان 2014-06-24, 13:49

» Adobe Photoshop CS 8
من طرف احبك ربي 2014-06-20, 20:46

» البترون الاساسي للتنورة
من طرف ام فرقان 2014-06-14, 01:34

» اجمل شىء الحب
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-06-05, 01:41

» كيف تكتشف اصدقائك المزيفيين
من طرف حامل اللواء 2014-06-02, 20:44

» موضوع مميز:هام للمنتدى
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-05-30, 19:13

» هل من مرحب
من طرف الاميرة الجزائرية 2014-05-30, 18:44

» اسبح باسمك الله وليس لي سواك اخشاه
من طرف حامل اللواء 2014-05-29, 23:26


أعضاؤنا قدموا4719 مساهمة في هذا المنتدى.       |    هذا المنتدى يتوفر على 214 عُضو.   |   آخر عُضو مُسجل هو ماريتافمرحباً به.